skip to Main Content
تواريخ مهمة لسكة حديد الحجاز

تواريخ مهمة لسكة حديد الحجاز

 

asd

(خط سكة حديد الحجاز)

تاريخ بداية العمل في هذا الخط وتاريخ إفتتاحه وتدميره  .

هذا الخط مر بالعديد من الظروف السياسية التي أثرت على إستمراره , هنا سوف نستعرض أهم المراحل التاريخية لسكة حديد الحجاز هذا العمل الذي كان في وقته من أهم مشاريع الدولة العثمانية  .

– سبتمبر 1901 تم الاحتفال بوصول سكة الحديد من دمشق الى درعا

– ديسمبر 1903 افتتح الخط بين دمشق وعمان وتم الاستفادة من ريعه في دعم ما بقي من السكة جنوبا

– سبتمبر 1904 وصل الخط الى معان

– سبتمبر 1906 تم الاحتفال بوصول السكة الى تبوك التي خطط لها ان تكون محطة رئيسية تشمل محطة وسكن ومستشفى

– سبتمبر 1907 تم الاحتفال بوصول السكة الى العلا

– قامت القبائل بثورة في المدينة المنورة معارضين مد السكة بين المدينة ومكة لاعتقادهم انها تخسرهم نقل الحجيج بالأبل فاضطر الوالي لاعلان ان السكة لن تتعدى المدينة

-22 رجب 1326 الموافق 28 أغسطس 1908 في سرعة لم يتوقعها أحد وإنجاز جبار بكل المقاييس تم الاحتفال بوصول اول قطارمن دمشق الى محطة العنبرية بالمدينة بحضور الألاف لكن خيم على الاحتفال جو من الحذر لبوادر الثورة على السلطان عبدالحميد

-1909م  عزل السلطان عبدالحميد من قبل حزب تركيا الفتاة ولم يستمتع بركوب أعظم انجازاته, توفي منفيا عام 1918

-1909 الى 1917 كانت السكة تعمل كما خطط لها بكل نجاح حتى بدأت الحرب العالمية الأولى

– صادف المشروع عقبات كثيرة، كان على رأسها عداء القبائل و نقص المياه ، وأمكن التغلب على ذلك بحفر آبار وإدارتها بمضخات بخارية و طواحين هواء، وجلبت المياه في صهاريج تسير على أجزاء الخط التي فرغ من مدّها

الحرب العالمية الأولى ودمار السكة

– نوفمبر1914 – اعلنت تركيا (الدولة العثمانية) الدخول في الحرب مع المانيا ضد الحلفاء

-5 يونيو 1916 – اعلن شريف مكة الحسين بن علي ثورته على الأتراك وسيطر بسهولة على جدة ومكة والطائف لكن حاكم المدينة فخري باشا دافع عنها بكل قوة حتى نهاية الحرب

– قام فيصل بن الحسين بمحاصرة المدينة دون جدوى فقرروا قطع التموينات عن طريق مهاجمة سكة حديد الحجاز

– حاول فيصل والقبائل المحيطة مهاجمة قلعة محيط والحفيرة بلا طائل

– دمر لورنس مجموعة من الجسور بين مدرج وهدية لكن فرق الصيانة اصلحتها بسرعة

– مايو 1917 قامت طائرات بريطانية بإسقاط قنابل على محطة العلا

– يوليو 1917 عسكر نيوكومر مع سرية من الهنود والمصريين في قلعة زمرد العتيقة لمهاجمة وتخريب سكة القطار

– قامت سرية من بني عطية بمهاجمة محطة الاخضر وأسر 20 جندي

– نوفمبر 1917 قام الشريف عبدالله مع إحدى القبائل بمهاجمة محطة البوير وتدمير قطارين

– ديسمبر1917 قام بن غصيب وجماعته بإسقاط قطار قادم من الشام في جنوب تبوك

– اكتوبر سقوط تبوك وترحيل الحامية العثمانية منها استولى سلطان الفقير على محطة الحجر وفرحان الايدا على محطة أبو نعام

– نوفمبر 1918 دخل العرب والحلفاء دمشق

– يناير 1919م تم تسليم المدينة المنورة ونهاية سيطرة العثمانيين على سكة حديد الحجاز

– نوفمبر 1920 تمت بعض الإصلاحات لإرجاعه كما كان

– تقاسم الانجليز والفرنسيين السيطرة على أجزاء من سكة الحديد مما عقد عملية إدارته وعدم حماسة الدولتين لتشغيل القطار للحجاج

– قطارات قليلة قامت بالرحلة للمدينة المنورة واستغرقت 12 يوما نتيجة عدم الصيانة وفي عام 1921م بدأت حالة السكة بالتدهور السريع حتى لم تعد صالحة للإستعمال وتوقفت نهائيا

Back To Top