اهم الانجازات خلال عام 2017

تمكنت مؤسسة سكة حديد العقبة من نقل 1428600 طن من مادة الفوسفات خلال العام الماضي 2017 من مناجم الفوسفات في الجنوب الى ميناء العقبة وبنسبة 81 % من الخطة المرسومة، بانخفاض 41136 طنا عن العام الذي سبقه 2016، الذي سجل كمية نقل وصلت الى 1469736 طنا حسب احصائيات رسمية.
وبينت الاحصاءات أن المؤسسة نقلت مادة الفوسفات بواقع 1139  قطارا وصل إلى ميناء العقبة خلال السنة الماضية وبانخفاض وصلت الى 47 قطارا عن العام الذي سبقه 2016، حيث بلغت 1186 قطارا، في الوقت الذي انخفضت فيه نفقات المؤسسة الى 9769656 دينارا بفارق نصف مليون دينار عن العام 2016 والذي سجل  8815980 دينار بسبب سياسة ضبط النفقات التي اتبعتها المؤسسة خلال الفترة الماضية.
وقال مدير عام مؤسسة سكة حديد العقبة المهندس ياسر كريشان إن المؤسسة حققت ارتفاعا واضحا في الايرادات بلغت تقريبا مليون دينار، إذ بلغت ايرادات المؤسسة العام الماضي9725733 دينار في حين كانت الإيرادات في العام الذي سبقه 2016 حوالي 8719390 دينار، مبينا أن المؤسسة كانت تنقل مادة الفوسفات بواقع 4الى 5 قطارات يومياً، وحسب طلب شركة الفوسفات.
وأكد كريشان ان الانخفاض البسيط في كمية نقل الفوسفات العام الماضي 2017 عن سابقه جاء بسبب طلب شركة الفوسفات الأردنية من المؤسسة بالنقل حسب العرض والطلب في السوق العالمية، مشيراً ان المؤسسة تعمل باستمرار لرفع جاهزية خطوطها الحديدية ومعداتها المتحركة.
وأشار كريشان انه تم بناء 6 قاطرات بشكل كامل تمت في مشاغل العقبة من قبل فنيي المشاغل دون الحاجة للاستعانة بخبرات الشركة الصانعة  أو أي خبرات خارجية، مشيراً ان عملية الإصلاح للقاطرة تمت من خلال وضع برنامج كامل لصيانة الأجزاء الميكانيكية والكهربائية للقاطرة وفق المعطيات التشغيلية العالية وقد تم ادراجها الى الخدمة، مبيناً انه تم تركيب محركين جديدين لكل من القاطرتين 314 و 701 ، بالإضافة الى اعادة بناء 25 شاحنة من الشاحنات التابعة للمؤسسة والتي تعرضت للحوادث، وحسب المواصفات والمخططات الخاصة بالشركة الصانعة لهذه الانواع من الشاحنات حيث عادت الشاحنات بعد هذه العملية للعمل وبكفاءة عالية، كما  تمت اعادة البناء لــ (15) شاحنة العام 2016 في مركز الملك عبدالله الثاني للتصميم والتطوير في منطقة الضليل مما مكن المؤسسة من القيام بعمليات نقل الفوسفات بصورة آمنة وكفاءة عالية، وقد حقق الوفر المالي من خلال عملية اعادة البناء بديلا عن شراء شاحنات سكك جديدة ذات كلفة عالية.
وبين كريشان ان المؤسسة ركزت على تعزيز البنية التحتية من خلال معالجة اماكن الضعف على الخط الحديدي حيث تم استبدال 3200 عارضة بالإضافة الى استبدال 1200 قضيب حديدي مما ادى الى زيادة في كفاءة الخط ، بالإضافة الى رفع كفاءة المعدات المتحركة وبكوادرها الفنية والتي تم تأهيلها من خلال  143 دورة خلال العامين الماضيين شارك فيها 2000 موظف وعامل من المؤسسة  بهدف تمكين كوادر المؤسسة من عملية تحسين ادائها المؤسسي وتطوير القدرة المعرفية لموظفيها.
وأضاف أن المؤسسة انتهت من تجديد محطات عقبة حجاز، بطن الغول، حصوة ومحطة رم ، وذلك بتغيير الكوابل والأسلاك الكهربائية الداخلية والخارجية والخاصة بأنظمة الاشارات، مؤكداً انه تم تسيير العديد من الرحلات السياحية بواسطة القطار في منطقة رم الخلابة.